-->

نجيب بالهادي: «اول مرة يقع دمج بين البحورات الهادئة والهايجة ويحلولي الثنية.. وصلت نعوم بسرعة 7 كم وانا راقد»

حجم الخط

 


أوضح السباح التونسي نجيب بلهادي، يوم امس الإثنين 20 جوان 2022، خلال حضوره في برنامج "ريكاب سبورت" على راديو موزاييك، أن الإنجاز الذي حققه في السباحة في المياه المفتوحة عندما ربط بانتليريا الإيطالية بمدينة الحمامات التونسية، معترف به من قبل المنظمة الدولية للسباحة في المياه المفتوحة التي اشرفت على تنظيم السباق.


وقال:" البحر كان هادئاً وساعدني على تحقيق هذا الإنجاز، وحتى هبوب الأمواج في مرحلة ثانية زاد من سرعتي التي وصلت إلى السبعة كلم في الساعة".


وتابع:" لم أنل قسطاً من الراحة إلا عند وصولي إلى قليبية، خاصة وأنني سبحت لمسافة طويلة وأنا نائم، حيث قام طاقم الباخرة بإيقاظي عندما صار الضباب كثيفاً.. وكنت اشرب المياه كل نصف ساعة".


وأردف:" أسامة الملولي ليس له المشروعية للحديث عن سباقات السباحة في المياه المفتوحة.. كنت أحترمه لكنه أصبح غير متواضع واحتقر أكبر سباح في العالم في المياه المفتوحة في الحالات القصوى.. أحب ذلك من أحب وكره من كره".


كما أوضح الدكتور ذاكر لهيذب، المختص في أمراض القلب والشرايين، أن بلهادي قادر على القيام بهذا الإنجاز رغم معاناته سابقاً من مشاكل في القلب، خاصة وأنه يتدرب بشكل يومي.


وكانت وسائل إعلام نقلت أن بلهادي حقق إنجازاً عالمياً في المياه المفتوحة عندما ربط بانتليريا الإيطالية بمدينة الحمامات التونسية.


نجيب بلهادي البالغ 69 عاماً رفع تحدياً صعباً عندما قطع مسافة 155 كيلومتراً بين ساحل بانتليريا في إيطاليا والحمامات في تونس وسبح لنحو 64 ساعةً متواصلة في مياه البحر الأبيض المتوسط بمرافقةٍ أمنيةٍ وطبية. 


لكن هذا الإنجاز كان عرضةً لحملة كبيرة من التشكيك دفعت وزارة الشباب والرياضة إلى فتح تحقيق للتثبت والتدقيق في كل التفاصيل والمعطيات لدى الجهات المعنية وافادة الرأي العام بخصوص ما حققه بلهادي.